المحتوى

content

content of video

Description

من ضمن أكثر الكلمات رواجًا في عالمنا اليوم "حقوق الإنسان"، ومن ضمن أكثر الحقائق المشاهدة في نفس العالم أن الإنسان لم تهدر حقوقه في تاريخه الطويل كما أهدرت اليوم؛ أليس هذا مما يثير السخرية والاستغراب؟!

فبزعم المحافظة على حقوق الإنسان تستباح أعظم الجرائم في حق الأمم والشعوب، وبنفس الزعم تحارب الفطرة البشرية وتهدم أسوارها، ومن أجل ذلك يتساءل ملايين البشر من هو الإنسان؟ وما هي حقوقه؟ والسؤال الأهم والأخطر: ما هي المرجعية التي نتحاكم إليها عند الإجابة على هذين السؤالين؟


موسوم بـ human rights

تعليقات