المحتوى

content

content of video

Description

خلق الله الإنسان وفضَّله على بقيَّة المخلوقات بالعقل، وضبطَ عقله بشرائع أنزلها إليه؛ تنير له الطريق وتبصِّره بما يضرُّه وما ينفعه، فإذا زالت الشرائع الإلهية عن حياة البشر لم تقوَ عقولهم وحدَها على ضبط حياتهم، وشيئًا فشيئًا تنقلب العقول على أعقابها فترى الحسن قبيحًا والقبيح حسنًا.

وما يروج في العالم اليوم من دعوة للتصالح مع جريمة الشذوذ صورة قاتمة من صور انقلاب العقول حين تعرض عن شرائع الخالق العظيم جل وعلا، تلك العقول التي لم تجد حرجًا في تزييف العلم التجريبي لأجل التهوين من شأن تلك الفعلة الشنيعة. في هذا المقطع نقص عليكم طرفًا من هذه المأساة.


موسوم بـ Homosexuality

تعليقات